×
۱۶ الثلاثاء , يوليو, ۲۰۱۹
۳ ۱۳۹۸/۴/۲۰ ۲۳:۴۶

مجلس السفراء العرب بـ فرنسا يدين قرار بلدية باريس تجاه القدس

أکد مجلس السفراء العرب المعتمدین لدی فرنسا، أن القدس الشرقیة هی أرض فلسطینیة محتلة تنطبق علیها کافة القوانین والقرارات الدولیة التی اتخذتها الأمم المتحدة ومنظماتها المختلفة وخاصة مجلس الأمن الدولی ومنظمة الیونسکو، مذّکرا بأن قرار بلدیة باریس بإطلاق اسم ساحة القدس علی إحدی ساحات العاصمة الفرنسیة، یُعد انحرافا واضحا عن الموقف السیاسی المعلن لفرنسا منذ سنوات طویلة والذی یعتبر القدس جزءا لا یتجزأ من الأراضی الفلسطینیة المحتلة، وأن السیاسة الخارجیة لفرنسا تطالب دوما بأن تکون القدس عاصمة لدولتین.

جاء ذلک فی بیان صادر عن الاجتماع الاستثنائی لمجلس السفراء العرب المعتمدین لدی فرنسا، وزعته الجامعة العربیة الیوم الخمیس.وقال المجلس إنه تفاجأ بقرار المجلس البلدی لمدینة باریس بإطلاق اسم ساحة القدس علی إحدی ساحات العاصمة الفرنسیة، حیث یعد هذا القرار خرقا لقرارات مجلس الأمن الخاصة بالقدس وقرارات الأمم المتحدة ذات الصلة، ووکالاتها المختصة لاسیما منظمة الیونسکو، ویتعارض مع السیاسة الخارجیة المعلنة للجمهوریة الفرنسیة الصدیقة تجاه القدس الشرقیة والقضیة الفلسطینیة وحل الدولتین.

وأشار المجلس إلی أن هذا القرار یأتی فی وقت تتکثف فیه النشاطات اللاشرعیة لحکومة الاحتلال الإسرائیلی فی مدینة القدس الشرقیة بغیة تهویدها وطرد سکانها الفلسطینیین المسیحیین والمسلمین منها.وأدان المجلس، فی هذا السیاق، تصریحات رئیسة بلدیة باریس آن هیدالغو حول ربط مدینة القدس فقط بالدیانة الیهودیة ودعوة رئیس بلدیة الإحتلال الإسرائیلی للمدینة المقدسة موشیه لیون، الیمینی المتطرف والمدافع عن الاستیطان اللاشرعی لحضور حفل افتتاح الساحة.

.وطالب مجلس السفراء العرب المعتمدین لدی فرنسا، رئیسة بلدیة باریس والمجلس البلدی للعاصمة الفرنسیة بالتراجع عن هذا القرار، داعیا السلطات الفرنسیة للتدخل انسجاما مع موقف فرنسا حول القدس الشرقیة المحتلة بشکل خاص والقضیة الفلسطینیة بشکل عام. ..


رمز الأخبار : 179503  |  البلد

الكلمات الدالة

أخبار ذات صلة