×
۱۹ السبت , أكتوبر, ۲۰۱۹
۱۰ ۱۳۹۸/۴/۲۰ ۲۳:۴۹

مع عودته إلى الخريطة السياحية.. لبنان يأمل بأفضل موسم في سنوات‎

یأمل لبنان بأن یشهد أفضل موسم سیاحی له منذُ عام 2010، بفضل ارتفاع عدد الزائرین الأوروبیین وعودة السعودیین الذین رفعت حکومتهم هذا العام تحذیرًا بشأن السفر إلی البلد المطل علی البحر المتوسط.ویشهد قطاع السیاحة، الذی کان یومًا ما أحد رکائز اقتصاد لبنان، رکودًا منذُ عام 2011 حین اندلع الصراع فی سوریا المجاورة.

وزادت المتاعب التی یواجهها القطاع جراء النزاعات السیاسیة فی لبنان وتحذیرات من دول خلیجیة إلی مواطنیها من السفر إلی لبنان.ویمثل موسم السیاحة المبشر هذا العام بصیصًا نادرًا من الضوء فی آفاق قاتمة للاقتصاد اللبنانی، الذی یکابد فی ظل دین عام ضخم بعد سنوات من النمو المتدنی.ویقول وزیر السیاحة اللبنانی أوادیس کیدانیان، إن عدد الزوار السعودیین ارتفع فی النصف الأول من عام 2019 إلی مثلی مستواه قبل عام.

ویزور إبراهیم ذیب لبنان للمرة الأولی فی سنوات، ویقول إن الأطعمة اللبنانیة هی أکثر ما یشتاق إلیه، حیث یقول، وهو ینتظر مع أبنائه فی مطار بیروت أحد أقربائه القادم من السعودیة لمشارکتهم فی الزیارة: ”أحلی ترویقة (إفطار) نراها هی فی لبنان“.وقال ذیب الذی ستقضی أسرته معظم الصیف فی لبنان: ”الأوضاع کان الحذر وهو اللی سبب هذه الأشیاء، بعدنا، لکن للبنان حب کبیر“.

وتابع قائلًا: ”نحن مبسوطون صراحة، وشفنا أهلنا الخلیجیین هنا سواء من السعودیة أو من قطر أو من الإمارات، تجمعنا مرة ثانیة“.وأبلغ وزیر السیاحة أن إیرادات القطاع ستتجاوز 7 ملیارات دولار فی عام 2019، بما یزید بنحو 46 % عن العام الماضی.وأشار إلی أن ”الحجوزات علی شرکات الطیران، الحجوزات بالفنادق، والحجوزات علی شرکات تأجیر السیارات، کلها بتدل إنه فی نمو کتیر عالی، ممکن سنة 2019 تکون أفضل سنة للسیاحة بلبنان“.

وعزا الوزیر الدعم الذی تلقاه القطاع إلی تحسن الوضع الأمنی والجهود الرامیة لطرق أسواق جدیدة فضلًا عن تحسن العلاقات مع الریاض.وکانت العلاقات مع دول الخلیج قد تضررت فی السنوات الأخیرة مع تنامی نفوذ جماعة حزب الله المدعومة من إیران فی لبنان.وقبل حظر السفر، لطالما کانت بیروت الوجهة المفضلة للخلیجیین العرب الفارین من درجات الحرارة الخانقة فی بلادهم.

.ویتطلع لبنان لما هو أبعد من ذلک، بما یتجاوز الاعتماد علی السیاح الخلیجیین، بهدف جذب المزید من الزوار إلی أماکنه الترفیهیة اللیلیة والمواقع المدرجة علی.....


رمز الأخبار : 179532  |  ارم نیوز