×
۱۹ السبت , أكتوبر, ۲۰۱۹
۴ ۱۳۹۸/۴/۲۱ ۰۰:۲۰

المالكي: الحشد الشعبي لم ينته دوره ولست مع دمجه ضمن الجيش والشرطة

اکد رئیس ائتلاف دولة القانون نوری المالکی، الخمیس، أنه لیس مع فکرة دمج الحشد الشعبی مع الجیش والشرطة، معتبرا ایاه الضمانة وصمام الامان، فیما اشار الی ان الحرائق التی تحصل لحقول الحنطة عمل تخریبی و ارهابی. وقال المالکی فی حدیث لبرنامج لقاء خاص الذی تبثه الفضائیة السومریة، یوجد فی العراق الآن جیوبا لزعزعة الأمن، ولها ارتباطات فی الداخل والخارج، وبدأت تعبر عن نفسها، فالحرائق التی تحصل لحقول الحنطة عمل تخریبی للبنی التحتیة کما کان یحصل لاعمدة الکهرباء وآبار النفط فکل ذلک ارهاب، اضافة الی الاغتیالات والتفجیرات، ولکن من غیر ممکن أن تتمکن هذه الجیوب من السیطرة مرة اخری علی محافظة او مدینة.

وأضاف المالکی، الیوم لدینا قوات تستطیع ان تقاوم اقوی مؤسسة ارهابیة ممکن ان تتحرک بأی منطقة، لکن اقول حتی لا تتکرر التجربة السابقة، الضمانة وصمام الأمان الحشد الشعبی، لافتا الی ان الحشد لم ینته دوره ولم تنتف الحاجة منه، اضافة الی مبدأ تکریمه لما قاموا به وحققوه.وأوضح، نتحدث عن ضرورة وجود الحشد ولا احد یتحدث ان یبقی الحشد بدون تنظیم او ترتیب بدون هیکلة فرق والویة ووحدات ویکون جهاز من اجهزة الدولة والتی تأتمر بأمرة القائد العام للقوات المسلحة، مشددا بالقول انا لست مع فکرة ان یندمج اویذوّب الحشد الشعبی مع الجیش والشرطة.

. وبشأن التوازن فی قوات الحشد، أشار المالکی الی أن أکثر من 35 الف مقاتل سنی یتواجدون فی الحشد الشعبی، مشیرا الی أن کل مسلح علی الارض العراقیة ینبغی ان یکون تحت الاطار الوطنی. Advertisements ..


رمز الأخبار : 179645  |  خلیج 365