×
۱۹ السبت , أكتوبر, ۲۰۱۹
۴ ۱۳۹۸/۴/۲۱ ۰۰:۲۱

الاستثمار في تركيا يفقد جاذبيته وخسائر السعوديين تزيد على 55%

شکرا لقرائتکم الاستثمار فی ترکیا یفقد جاذبیته وخسائر السعودیین تزید علی 55% ونؤکد لکم باننا نسعی دائما لامدادکم بکل ماهو جدید وحصری والان ندخل فی التفاصیلمحمد عثمان - الریاض - أنقرة – الحیاة | منذ 9 ساعات فی 11 یولیو 2019 - اخر تحدیث فی 11 یولیو 2019 / 14:21 تزایدت خسائر المستثمرین الخلیجیین فی ترکیا، خصوصاً السعودیین، لتصل إلی 55 فی المئة، فی ظل انهیار الاقتصاد الترکی الذی یمر فی أسوأ حالاته منذ ثلاثة عقود.

وفقدت اللیرة الترکیة خلال الربع الأول من العام الحالی، أکثر من 30 فی المئة من قیمتها، وارتفع التضخم لیصل إلی حوالی 20 فی المئة.وحذر رئیس مجلس إدارة الغرفة التجاریة الصناعیة فی الریاض عجلان العجلان، مستثمری بلاده من مغبة الاستثمار فی ترکیا، بعد سیل الشکاوی التی تلقتها غرفة الریاض من مواطنیها مستثمرین هناک.

وشدد العجلان، علی أن المستثمرین السعودیین فی ترکیا مهددون بخسائر کبیرة بعد التضییق علیهم وتعطیل مصالحهم والضغط علیهم إلی حد الابتزاز فی بعض الحالات من جهات متنفذة ومدعومة هناک. Advertisements وأکد أن المستثمر السعودی مرحب بهم فی کثیر من الدول الشقیقة والصدیقة، واستقبلنا کثیر من الوفود الأجنبیة التی زارت غرفة الریاض، ولمسنا مدی حرصهم علی استقطاب السعودیین.

بدوره، أوضح المستشار الاقتصادی سلیمان العساف، أن الاقتصاد الترکی یمر فی أسوأ مراحله، وسُجل العام الماضی أحد أسوأ خمس اقتصادات فی العالم، سواءً من ناحیة التضخم، أو انخفاض العملة، أو جذب الاستثمارات والحرکة التجاریة والانکماش الحاصل فی الاقتصاد.وسجل الاستثمار الأجنبی فی ترکیا تراجعاً بنسبة 22 فی المئة، وقال البنک المرکزی الترکی: إن مؤشر وضع الاستثمار الأجنبی الذی یرصد الفرق بین الأصول والالتزامات، سجّل أقل من 357.

5 بلیون دولار فی نهایة تشرین الثانی (نوفمبر)، مقارنة فی 462 بلیون دولار نهایة العام الماضی.ویعانی القطاع العقاری الترکی من انهیار ورکود کبیر، جراء نقص السیولة فی العملة الأجنبیة، بسبب انهیار اللیرة وتوتر الأوضاع السیاسیة والأمنیة، ما أدی إلی توقف مشروعات کانت قید الإنشاء، ما أدی إلی تأخیر فی تسلیم الوحدات العقاریة لأصحابها وترک المشترین فی ورطة کبیرة.

.ودفعت الأزمة الاقتصادیة إلی إعطاء الحکومة الترکیة المزید من التسهیلات أمام الأجانب، فی محاولة منها لدعم القطاع، ومنعه من الانهیار، اذ قامت بخفض القیمة المادیة.....


رمز الأخبار : 179653  |  خلیج 365