×
۲۲ الخميس , أغسطس, ۲۰۱۹
۲ ۱۳۹۸/۵/۲۳ ۰۰:۳۴

دراسة: انتخابات 2020 الرئاسية الأمريكية عرضة للقرصنة

نیویورک - (أ ش أ)حذرت دراسة أمریکیة جدیدة من أن انتخابات 2020 الرئاسیة لا تزال عرضة للقرصنة الإلکترونیة.وقالت الدراسة، التی نشرها مرکز برینان للعدالة فی جامعة نیویورک، إن أکثر من عُشر عدد الناخبین سیدلون بأصواتهم إلکترونیا فی هذه الانتخابات، مما یترکها عرضة للقرصنة.ونبهت الدراسة، التی تقیّم حالة تأمین الانتخابات قبل ستة أشهر من الانتخابات الأولیة فی نیوهامشایر، إلی أن هناک حاجة إلی عمل الکثیر، حسبما ذکرت وکالة (أسوشیتد برس) للأنباء.

وقالت إنه علی الرغم من إحراز الولایات والحکومة الفیدرالیة تقدما ملحوظا فی هذا الصدد منذ استهداف عملاء روس نُظم الانتخابات الأمریکیة قبیل الانتخابات الرئاسیة 2016، فإن الدراسة تؤکد أن العدید من الولایات لم تتخذ کافة الخطوات المتطلبة لضمان عدم تکرار مثل هذا الاستهداف.ونوهت الدراسة عن أن نحو ثلث الدوائر الانتخابیة المحلیة الأمریکیة تستخدم آلات تصویت إلکترونیة قدیمة رغم توصیات باستبدالها، لا سیما وقد مر علی بدایة استخدامها أکثر من عشر سنوات.

وعبر استخدام کشوف الناخبین وقواعد البیانات، قدّر مرکز برینان أن نحو 12% من الناخبین، أو ما یعادل 16 ملیونا سیصوتون إلکترونیا فی نوفمبر 2020، مقارنة بـ 20% من الناخبین صوتوا إلکترونیا فی انتخابات 2016.ویؤکد خبراء أن أنظمة التصویت الورقیة تعتبر أکثر أمانا؛ حیث یکون فی مقدور الناخبین مراجعة أنفسهم قبل الإدلاء بأصواتهم، فضلا عن إمکانیة فرز الأصوات علی أیدی العاملین فی الانتخابات لاحتساب النتائج.

.هذا المحتوی من
..


رمز الأخبار : 329968  |  مصراوی

أخبار ذات صلة