×
۲۲ الخميس , أغسطس, ۲۰۱۹
۳ ۱۳۹۸/۵/۲۳ ۰۰:۳۶

وفد تنزانى يزور مدينة الروبيكى للتعرف على أخر تطورات الصناعة المحلية

تشهد مدینة الجلود بالروبیکی زیارات متتابعة من مسؤولین أجانب وشرکات قطاع خاص أجنبیة، من أجل التعرف علی التطورات التی تشهدها أکبر منطقة متخصصة لصناعة الجلود فی الشرق الأوسط، ونقل عدد کبیر من المصانع إلی الروبیکی وبدء بعض المصانع أعمال التصدیر للخارج. وقال محمد حربی، رئیس غرفة دباغة الجلود باتحاد الصناعات المصریة، إنه استقبل مؤخرا وفدا حکومیا من دولة تنزانیا أجری خلالها زیارة إلی مدینة الروبیکی بالعاشر من رمضان، تفقد الوفد مراحل الإنتاج فی المدینة وحجم العمل القائم بالمدینة، وأشاد الوفد بحجم التطور والعمل داخل مصانع المدینة والتکنولوجیا الحدیثة القائمة.

وأضاف حربی، فی تصریح لـ"الیوم السابع"، أن الوفد التنزانی قدم عروضا من أجل الاستفادة من خبرات الشرکات المصریة القائمة فی صناعة دباغة الجلود، ونقل هذه الخبرات إلی تنزانیا وتقدیم التسهیلات المطلوبة لجذب عناصر هذه الصناعة. وأعتبر حربی، أن مدینة الجلود بالروبیکی، واحدة من أکثر المناطق المهیأة لتعظیم العائد الاقتصادی من صناعة الجلود فی مصر، وتحقیق أعلی قیمة مضافة ممکنة وتخطی مرحلة تصدیر الجلود الخام وتأسیس مرحلة تصنیع المنتج النهائی وتصدیره للخارج، ولکن هذا یتوقف علی حجم الإنجاز المحقق من جانب إدارة مدینة الروبیکی فی إنهاء کافة البنود المعلقة حتی الآن، بما یشجع علی جذب القطاع الخاص المصری والأجنبی علی السواء للاستفادة من الممیزات النسبیة التی تتمتع بها الجلود المصریة، علما بأن المنطقة من الممکن أن تشکل منصة تصدیریة لعدد کبیر من الأسواق العربیة والإفریقیة.

وتقع مدینة الجلود بالروبیکی علی مساحة أکثر من 515 فداناً، وتبنت الحکومة هذا المشروع لیکون بدیلا عن منطقة مجری العیون بمصر القدیمة، یتوافر بها کافة الخدمات الصناعیة المطلوبة لتعظیم القیمة المضافة من الجلود المصریة التی مازال یتم تصدیرها کمواد خام لجودتها العالیة ویعاد استیرادها کمنتج نهائی بالدولار. .

..


رمز الأخبار : 329974  |  الیوم السابع

أخبار ذات صلة