×
۲۲ الخميس , أغسطس, ۲۰۱۹
۴ ۱۳۹۸/۵/۲۳ ۱۳:۰۸

كندا.. ترودو يتعهد بتشديد رقابي على الأسلحة النارية

وجاء کلام ترودو خلال مؤتمر صحفی فی مدینة تورنتو، التی شهدت سلسلة عملیات إطلاق النار عشوائیة کان آخرها فی عطلة نهایة الأسبوع الاخیرة وأسفرت عن 17 جریحاً، لکن رئیس الوزراء الکندی لم یصل الی حد التعهد بحظر المسدسات الذی دعا الیه رئیس بلدیة المدینة جون توری. والحادث الأخیر یجعل الرقم الاجمالی لعملیات إطلاق النار فی أکبر مدینة کندیة حتی الآن یصل إلی 267 حادثاً، مقابل 248 فی نفس الفترة من العام الماضی.

وقال ترودو فی المؤتمر الصحفی المشترک مع رئیس البلدیة إن "حوادث إطلاق النار الأخیرة أکدت الحاجة إلی سیاسة عقلانیة للأسلحة الناریة". واضاف "نرید أفعالاً. اتفقنا رئیس البلدیة توری وانا علی أنه لیس بإمکاننا أن نکتفی بالاعتقالات للخروج من هذه المشکلة". وتعزو السلطات معظم عملیات إطلاق النار إلی عنف العصابات وانتشار الأسلحة غیر المشروعة.

وعلی الرغم من أن عملیات إطلاق النار فی کندا أقل منها فی الولایات المتحدة من حیث العدد والتأثیر، إلا أنها لا تزال تشکل قضیة جوهریة فی الحملات الانتخابیة بین اللیبرالیین والمحافظین، الذین یدعمون عقوبات أکثر تشددا، وخاصة مع تقارب نتائج الطرفین فی استطلاعات الرأی الأخیرة. وأشار ترودو إلی الجهود التی بذلتها حکومته مؤخرا لمکافحة العنف الناتج عن الأسلحة الناریة، بما فی ذلک تعزیز إجراء التحریات عن خلفیة الاشخاص، الذین یریدون اقتناء السلاح، والعمل بسجلات المحفوظات الجدیدة لتجار التجزئة، والقیود المفروضة علی نقل الأسلحة، إضافة إلی إجراءات وقف تهریبها.

وقال "نحن ندرک أن الکثیر من العائلات فی جمیع أنحاء تورنتو عانت من مآسی خلال هذا الصیف بسبب العنف (بالأسلحة الناریة)".  وأضاف "نعلم أن هناک الکثیر الذی یتعین القیام به"، مضیفا "لهذا السبب نتطلع إلی طرح خطة ستستمر فی الاعتماد علی مراقبة بنادقنا من أجل الحفاظ علی مجتمعاتنا آمنة أکثر، وهذا هو بالضبط ما سنمضی فیه قدما مع حصولنا علی تفویض أقوی".

. ..


رمز الأخبار : 331206  |  سکای نیوز عربیة

أخبار ذات صلة