×
۲۱ السبت , سبتمبر, ۲۰۱۹
۶ ۱۳۹۸/۳/۲۲ ۱۲:۳۶

الدولار يترنح انخفاض كبير وترقب فى الأسواق

لا حدیث فی الأسواق یطغی علی حدیث الدولار ومستقبل الجنیه المصری، فی وقت یتساءل فیه المستهلکون عن انعکاس هذه التراجعات علی الأسعار لجمیع السلع والمنتجات.وبعیداً عن الأسباب الحقیقیة وراء الانخفاض الکبیر، إلا أن نظرة المؤسسات الدولیة والمراکز البحثیة تشیر إلی أن أداء الجنیه المصری سیشهد مزیداً من التحسن خلال الفترة المقبلة بدافع زیادة بعض الموارد الدولاریة.

وعلی الرغم من الأداء القوی للجنیه کثانی أفضل عملة فی الأسواق الناشئة، بحسب وکالة «بلومبرج»، وموجات التفاؤل لدی بنوک الاستثمار وشرکات الأبحاث حول حدوث مزید من التحسن للجنیه حتی منتصف 2020 علی أقل تقدیر، فإن الأسواق لم تشهد تراجعات فی الأسعار تعکس المتغیرات الجدیدة، فی وقت یتطلع فیه المصریون إلی تراجع أسعار السلع فی مصر، تأثراً بارتفاع قیمة الجنیه مقابل الدولار بنحو 117 قرشاً منذ مطلع العام الجاری.

التجار والمستوردون یقولون إن للسوق حسابات أخری معقدة تحول دون تراجع سریع ومباشر فی أسعار السلع، استجابةً لوصلة التراجعات فی سعر صرف الدولار منذ مطلع 2019، وصولاً إلی 16.71 جنیه للبیع فی عدد کبیر من البنوک، حیث یؤکدون أن تراجع الأسعار سیأتی بعد جملة من القرارات الحکومیة الأخری ذات الصلة، کخفض الدولار الجمرکی، وخفض فترات الشحن والإفراج الجمرکی، وتشدید الرقابة علی الأسواق، لإنهاء کل أشکال الممارسات الاحتکاریة، مع القضاء علی التجارة العشوائیة والاقتصاد الموازی.

کما یؤکد التجار أن انعکاس تراجع الدولار علی الأسواق یستغرق نحو أربعة أشهر، هی المدة الزمنیة للدورة الاستیرادیة. فی الوقت ذاته یتوقع بنوک استثمار وخبراء اقتصاد کلی أن یستمر أداء العملة المحلیة فی التحسن، لکن شریطة تعزیز الموارد الدولاریة الدائمة ولیست المؤقتة، أو «الهشَّة».«الوطن» تسعی فی السطور التالیة لتسلیط الضوء علی آراء الخبراء تجاه ما یحدث لسعر الدولار والتجار لمعرفة کیفیة انعکاس ما یدور علی المواطن البسیط فی شکل هدوء نسبی للأسعار.

...


رمز الأخبار : 39095  |  جریدة الوطن المصریة

أخبار ذات صلة

في الأخبار

الأكثر مشاهدة الأخبار

أحدث صور الأخبار