×
۲۰ الخميس , يونيو, ۲۰۱۹
۱ ۱۳۹۸/۳/۲۲ ۱۲:۳۶

تجار ومستوردون: تراجع الدولار «مش كل حاجة».. والحل فى الرقابة وخفض «الجمركى» وفترة الشحن

فیما یواصل الدولار خسائره مقابل الجنیه المصری بقیمة وصلت لـ117 قرشاً، یترقب المصریون تراجع أسعار السلع والخدمات التی قفزت بنسب کبیرة منذ قرار الحکومة بتحریر سوق الصرف وتعویم الجنیه مقابل الدولار فی مطلع نوفمبر 2016، إلا أن آراء التجار تشیر إلی أن العملة الأمریکیة لیست وحدها المتحکم فی أسعار السلع، مؤکدین لـ«الوطن» أن الدولار الجمرکی، والممارسات الاحتکاریة وغیاب الرقابة أیضاً عوامل تتحکم بقوة فی أسعار السلع.

یُحمل أشرف هلال، رئیس شعبة الأدوات والأجهزة المنزلیة بالغرف التجاریة، الحکومة، مسئولیة عدم استجابة السلع لتراجعات الدولار بالانخفاض هی الأخری، فیقول: «الدولار یتراجع من هنا، وعلی الفور تقوم الجمارک برفع الأسعار وفرض قوائم استرشادیة وتحسین سعر وخلافه علی البضائع المستوردة، وبالتالی تذهب تراجعات الدولار کلها فی الجمارک.

. طیب سیبوا الناس تستمتع بتراجعات الدولار».ومع ذلک، یضیف «هلال» أن تأثیر تراجع سعر الدولار سیظهر علی أسعار السلع خلال 6 أشهر، لأن دورة استیراد السلع لیست قصیرة، لافتاً إلی أن هذا التراجع یعطی قوة أکثر للجنیه، ویقلل إلی حد ما تکلفة فاتورة الاستیراد، ویعطی مؤشرات ورسائل خارجیة باتجاه الاقتصاد الوطنی نحو مزید من الاستقرار، وکذلک یشیر إلی أن الإصلاحات الاقتصادیة بدأت تؤتی ثمارها، لافتاً إلی أن أسعار السلع تخضع لعوامل متعددة تتسبب فی تغیرها، منها مدی توافر السلع بالسوق والکمیات المعروضة، وسعر الدولار بجانب الحلقات المتنوعة التی تمر بها السلع وتؤدی إلی زیادة تکلفتها، بالإضافة إلی المخزون الراکد.

وکشف «هلال» عن أسالیب التجار عند شراء سلع جدیدة بسعر منخفض فی ظل وجود مخزون راکد من السلع کان قد تم شراؤه بسعر مرتفع قائلاً: «یقوم التاجر بعمل تولیفة من سعر السلع الجدید والقدیم ویتم حساب المتوسط وبعد تلک الحسبة تکون النتیجة تراجعاً طفیفاً لا یشعر به المستهلک».هلال: المخزون مرتفع السعر هو السبب.

. وجعفر: غیاب الرقابة یفاقم الأزمة.. والعربی: سعر العملة والأسعار العالیة لهما أثر واضح علی أسعار السلع للمستهلکینمن جهته، یقول أسامة جعفر، رئیس شعبة الأدوات المکتبیة السابق بغرفة القاهرة، إن البعض یتخذ من الدولار «شماعة» یعلق علیها أی تقلبات فی السوق‏، ولکن الحقیقة أن هناک أسباباً أخری تؤدی إلی عدم استجابة.

.....


رمز الأخبار : 39098  |  جریدة الوطن المصریة