×
۲۰ الخميس , يونيو, ۲۰۱۹
۱ ۱۳۹۸/۳/۲۲ ۱۲:۳۶

قانونيون: أحكام «القاهرة» الصادرة بعد انتهاء المدة القانونية للفصل فى الطعون .. صحيحة

حسم خبراء قانونیون الجدل حول صحة الأحکام، التی تصدرها محکمة «القاهرة للأمور المستعجلة»، بعد انتهاء المدة المحددة قانوناً للفصل فی الدعاوی والطعون علی قرارات التحفظ علی أموال الجماعات الإرهابیة والإرهابیین، والمحددة بـ30 یوماً، بنص المادة السادسة من القانون 22 لسنة 2018 الخاص بـ«تنظیم إجراءات التحفظ والحصر والإدارة والتصرف فی أموال الجماعات الإرهابیة والإرهابیین»، مؤکدین أنه لا توجد أی مخالفة أو بطلان للأحکام، التی ستصدر بعد انتهاء الـ30 یوماً.

وقال الدکتور صلاح فوزی، أستاذ القانون الدستوری، عضو اللجنة العلیا للإصلاح التشریعی، إن مخالفة المحکمة لهذا الموعد لا یترتب علیها أی بطلان للحکم عقب صدوره أو مخالفة قانونیة، معتبراً أن هذا الموعد «تنظیمی» ولا یجوز إجبار المحکمة علی الالتزام به.وتنص الفقرة الأخیرة من المادة 6 من القانون 22 علی أن یکون «الاستئناف علی الأحکام الصادرة فی شأن قرارات التحفظ والمصادرة خلال 10 أیام، وعلی المحکمة المختصة أن تفصل فی الاستئناف خلال 30 یوماً من تاریخ قیده بجداولها، ویعد الحکم الصادر فی هذا الشأن نهائیاً وغیر قابل للطعن علیه»، وأضاف «فوزی» أن جماعة الإخوان الإرهابیة تسعی لإثارة البلبلة بحجة تجاوز المحکمة الموعد المحدد، مؤکداً أن هدف الجماعة «الشوشرة فقط» دون فهم للقانون.

من جانبه قال الدکتور صبری السنوسی، عمید کلیة «حقوق القاهرة»، إن تحدید هذا الموعد الهدف منه حث المحکمة علی سرعة الفصل فی الطعون والاستئناف علی الأحکام، لکنه لا یُمکن إجبار المحکمة علی الالتزام به، مؤکداً أن الأحکام التی ستصدر عقب انتهاء المدة المحددة قانوناً صحیحة ولا یشوبها أی بطلان، ولفت إلی أن لجوء العناصر المتحفظ علی أموالها للطعن علی قرارات التحفظ أمام محاکم مجلس الدولة لا جدوی منه، لأنها غیر مختصة بنظر الطعن علی هذه القرارات، بعد أن أصبح الاختصاص من اختصاص محکمة القاهرة للأمور المستعجلة.

فوزی: القانون حدد 30 یوماً للفصل فی الدعاوی کموعد تنظیمی والسنوسی: المحکمة مختصة ولا جدوی للطعن علی أحکامها أمام مجلس الدولةکانت محکمة الأمور المستعجلة قد قضت فی أول درجة برفض الطعون المقامة من 1589 إخوانیاً، و1457 کیاناً اقتصادیاً مملوکاً للجماعة الإرهابیة، لکن المتهمین طعنوا علی هذه الأحکام أمام مستأنف الأمور.

.....


رمز الأخبار : 39105  |  جریدة الوطن المصریة