×
۲۱ السبت , سبتمبر, ۲۰۱۹
۵ ۱۳۹۸/۶/۲۰ ۱۳:۵۰

وصول جثمان عالم الذرة المصري إلى القاهرة.. ودفنه بمسقط رأسه (صور)

استقبل مطار القاهرة الدولی، الیوم الأربعاء، جثمان عالم الذرة الدکتور أبو بکر عبدالمنعم، الذی وافته المنیة بمدینة مراکش المغربیة، ما أثار جدلًا حول طبیعة وفاته وإطلاق اتهامات بتصفیته، إلا أن السلطات المغربیة حسمت الجدل وأکدت أن الوفاة طبیعیة.وعقب إنهاء الإجراءات، غادر جثمان عالم الذرة المصری مطار القاهرة، إلی مسقط رأسه بقریة ”طفسا“ التابعة لمرکز کفر شکر بمحافظة القلیوبیة، شمال العاصمة.

وأکدت مصادر بمطار القاهرة أن الجثمان وصل صباح الیوم قادمًا من المغرب، علی متن طائرة الخطوط الملکیة المغربیة الرحلة رقم AT272، القادمة من کازبلانکا، وغادر المطار إلی مسقط رأسه، لیواری الثری بمثواه الأخیر.یذکر أن العالم المصری أبو بکر عبدالمنعم رمضان، هو أستاذ متفرغ بقسم المواقع والبیئة بشعبة الرقابة الإشعاعیة التابعة لهیئة الطاقة الذریة، وتوفی فی مدینة مراکش المغربیة، إثر إصابته بعارض صحی طارئ داخل غرفته فی الفندق بمنطقة أکدال بمراکش.

وتواجد العالم المصری فی مراکش للمشارکة فی ورشة عمل تنظمها الوکالة الدولیة للطاقة الذریة حول التلوث البحری منذ بدایة الشهر الجاری، وشعر بإرهاق شدید أثناء الاجتماعات واستأذن للصعود إلی غرفته، قبل أن یستغیث بالفندق الذی حاول جاهدًا نقله إلی المستشفی إلا أنه توفی، وفقًا لتصریحات السفیر المصری بالمغرب أشرف إبراهیم.

.وقال السفیر إن النیابة العامة فی مدینة مراکش شرّحت جثة العالم المصری، موضحة أنه فارق الحیاة إثر أزمة قلبیة، ولیس هناک أی محاولة لاغتیاله.
..


رمز الأخبار : 444040  |  ارم نیوز

أخبار ذات صلة

في الأخبار

الأكثر مشاهدة الأخبار

أحدث صور الأخبار