×
۲۱ السبت , سبتمبر, ۲۰۱۹
۳ ۱۳۹۸/۶/۲۰ ۱۳:۵۰

العراق: خطة الطوارئ جنّبت كربلاء ”فاجعة كبرى“

قال رئیس الوزراء العراقی عادل عبد المهدی، الأربعاء، إن خطة الطوارئ المتبعة خلال التعامل مع حادثة التدافع التی وقعت بمحافظة کربلاء، جنّبت حدوث ”فاجعة أکبر“.وأعلنت محافظة کربلاء (جنوبًا)، تعطیل الدوام الرسمی بالمحافظة لیومین، والحداد الرسمی 3 أیام، علی أرواح ضحایا حادثة التدافع التی وقعت الثلاثاء، أثناء تأدیة مراسم دینیة قرب مرقد الإمام الحسین.

ومساء الثلاثاء، أعلنت وزارة الصحة العراقیة أن حصیلة ضحایا التدافع بلغت 31 قتیلًا و102 جریح.وقال عبد المهدی من کربلاء الیوم إن ”الإجراءات التی اتخذت خلال تدافع الزائرین فی رکضة طویریج بکربلاء، کانت سریعة، وتمت بانسیابیة عالیة وتعاون کبیر“، لافتًا إلی أنه ”کان من الممکن أن تکون الفاجعة أکبر مما حصل، لکن الإجراءات التی اتخذت مدروسة، وکانت هناک خطة طوارئ طبقت فورًا“.

وتابع: ”الإجراءات الطبیة بشأن المصابین خلال التدافع کانت ممتازة وأنقذت الکثیر من الأرواح“، منوهًا بأن غالبیة المصابین ”غادرو المستشفی، ولم یبقَ سوی عدد قلیل من الجرحی“.ویقیم العراقیون الشیعة مآتم ومجالس عزاء فی بغداد ومحافظات أخری جنوبی البلاد، ذات الکثافة السکانیة الشیعیة، إحیاء لذکری وفاة الإمام الحسین خلال شهر محرم من کل عام.

.ویرتدی أغلب الزائرین ملابس سوداء ویرفعون رایات حمراء وأخری سوداء، دلالة علی التأیید للإمام الحسین وأهل بیته، مع إطلاق هتافات ”هیهات منا الذلة“، وهی جملة قالها الإمام الحسین قبل مقتله بواقعة الطف فی کربلاء. ..


رمز الأخبار : 444041  |  ارم نیوز

أخبار ذات صلة

في الأخبار

الأكثر مشاهدة الأخبار

أحدث صور الأخبار