×
۲۲ الأحد , سبتمبر, ۲۰۱۹
۶ ۱۳۹۸/۶/۲۱ ۰۴:۵۲

إجازة سعيدة ومفيدة في دبي

المصدر:فاطمة السری التاریخ:12 سبتمبر 2019 حینما وجّه صاحب السمو الشیخ محمد بن راشد آل مکتوم نائب رئیس الدولة رئیس مجلس الوزراء حاکم دبی، رعاه الله، بإطلاق مهرجان دبی للتسوق فی عام 1996 تساءل الکثیرون عن مدی نجاح الفکرة، حتی أن الکثیرین شککوا فی نجاحها.غیر أن المهرجان تحول وخلال سنوات معدودة إلی أحد أکبر فعالیات التسوق والترفیه فی العالم، وساهم فی ترسیخ مکانة دبی کمرکز عالمی للسیاحة والتسوق، مع استقطابه لمئات آلاف الزوار من مختلف أنحاء المنطقة والعالم.

وقد کانت هذه الرؤیة الطموحة لصاحب السمو الشیخ محمد بن راشد آل مکتوم وراء النجاح غیر المسبوق الذی حققته الکثیر من المبادرات التی تم إطلاقها فی دبی فی مختلف المجالات، وساهمت فی بروزها علی المستوی العالمی.وتمثل وصفة النجاح التی میزت التجربة التنمویة فی دبی، فی وضع أهداف طموحة والعمل بدأب علی تنفیذها، وتخصیص کافة الموارد المطلوبة لنجاحها، وتضافر جهود مختلف الجهات الحکومیة المعنیة فی دعم هذه المبادرات وتهیئة أفضل الظروف لنجاحها.

وقد کان هذا النهج وراء النجاح الذی حققته أحداث وفعالیات تقام علی مستوی مدینة دبی بأکملها، مثل مهرجان دبی للتسوق، ومفاجآت صیف دبی.من الأشیاء التی ترکت أثراً فی نفوس زوار المهرجان ولا تزال تلک الشخصیة التی ابتکرها العاملون فی مکتب المهرجان والمعروفة بشخصیة «مدهش» التی تمیّزت باللون الأصفر والأزرق حیث جذبت آلاف الأطفال من داخل الدولة وخارجها، ثم قام مکتب المهرجان بالترویج لها فی أغلب دول العالم، بل أصبح المهرجان فرصة لاکتشاف المواهب الفنیة لا سیما الرسم، وقد تشرفنا بمشارکة ابنتی الرسامة سارة السویدی عندما کانت فی العاشرة من عمرها والتی تم تنظیم معرض للوحاتها فی مرکز برجمان ضم ثلاثین لوحة وذلک فی عام 1999، وسط حضور جمع من الفنانین والإعلامیین لتشجیع فنانة صغیرة اعتبرتها جمعیة التشکیلیین أصغر فنانة إماراتیة.

کما تعاون مع مکتب المهرجان جمعیة النهضة النسائیة فی دبی من خلال النادی الصیفی فی تنظیم رحلات لتلک المفاجآت بالتعاون مع الدوائر المختلفة التی أعطت الأطفال فرصة للجذب بطریقة ساحرة، لا یزال یتذکرها الأطفال الذین نشأوا علی هذا المهرجان. خلال 60 یوماً أو أکثر من عمر المهرجان عشنا لحظات سعیدة ومفیدة، وتعرفنا علی معالم الدول والحضارات، وفی المفاجآت الثلجیة لبسنا المعاطف فی الصیف وتذوّقنا المأکولات.

.....


رمز الأخبار : 447391  |  البیان