×
۲۲ الأحد , سبتمبر, ۲۰۱۹
۳ ۱۳۹۸/۶/۲۱ ۱۲:۱۴

مقتل 10 أشخاص بموزمبيق في تدافع خلال مهرجان انتخابي

قتل 10 أشخاص فی مدینة نامبولا شمال موزمبیق، أمس الأربعاء، فی تدافع حصل داخل استاد ریاضی خلال مهرجان انتخابی للرئیس فیلیب نیوسی قبل شهر من الانتخابات العامة.وقال حزب جبهة تحریر الموزمبیق -فریلیمو- الحاکم فی بیان، إنه فی نهایة حدث فی إطار الحملة الانتخابیة فی إستاد 25 یونیو، أصیب 85 من أعضاء حزبنا فریلیمو، 74 منهم غادروا المستشفی و11 لا یزالون یتلقون العلاج، مضیفا: لسوء الحظ لقی 10 من أفراد حزبنا مصرعهم فی الحادث، هم 6 نساء و4 رجال.

وفی سیاق متصل، قال شهود عیان، إن الملعب الصغیر کان مزدحماً، وأُغلقت الأبواب عندما کان الرئیس فیلیب نیوسی یلقی کلمة، ولکن بعد انتهاء المهرجان الانتخابی حاول الکثیر من الناس المغادرة فی الوقت نفسه فحصل التدافع وسقط بعضهم أرضاً وتم دوسهم.ومن المقرر إجراء الانتخابات فی هذه المستعمرة البرتغالیة السابقة فی جنوب شرق إفریقیا فی 15 أکتوبر المقبل.

ویعتبر الرئیس المنتهیة ولایته فیلیب نیوسی المرشح الأوفر حظاً فی مواجهة أوسوفو مومادی مرشّح حزب المعارضة الرئیسی المقاومة الوطنیة الموزمبیقیة- رینامو.وبعد مدّة قصیرة علی استقلال هذه المستعمرة البرتغالیة السابقة عام 1975، واجهت المقاومة الوطنیة الموزمبیقیة رینامو، الحکومة التی کانت تهیمن علیها جبهة التحریر الموزمبیقیة، وذلک طیلة 16 عاماً.

.وانتهت هذه الحرب الأهلیة التی أدت إلی مقتل ملیون شخص عام 1992، وأصبحت حرکة رینامو حزباً سیاسیاً إثر توقیع اتفاق سلام فی روما فتح الباب أمام إجراء أول انتخابات متعددة فی 1994...


رمز الأخبار : 448090  |  جریدة الوطن المصریة