×
۲۱ السبت , سبتمبر, ۲۰۱۹
۴ ۱۳۹۸/۶/۲۱ ۱۲:۲۲

جريمة مروعة .. جثة متفحمة .. مخنوقة بسلك كهربائي للفتاة سيدرة

الوکیل الاخباری جثة متفحمة.. مخنوقة بسلک کهربائی، وعلیها آثار ضربة عنیفة.. وأکثر من ذلک ملفوفة بأکیاس من النایلون داخل سجادة ومدفونة»، هذه باختصار أبرز ملامح جثة الشابة الصغیرة سیدرة التی أغضبت قصتها الشارع السوری وحرکت الرأی العام.القصة نشرتها فی البدایة صفحة وزارة الداخلیة علی موقع التواصل الاجتماعی «فیسبوک»، التی تحدثت عن إلقاء القبض علی سیدة وابنتها، متهمتین بقتل الشابة المغدورة، والسبب رغبة زوجة الأب - أی السیدة المتهمة- بالتخلص من ابنة الزوج المفقود منذ عدة سنوات.

وقالت الوزارة، إن الجثة المکتشفة مدفونة حدیثًا فی خندق ترابی بحی متطرف من أحیاء مدینة دوما، وبعد التأکد من الجثة والکشف علیها، تبین أنها تعود لفتاة مجهولة الهویة فی العقد الثانی من العمر، وأسفرت التحقیقات لاحقاً عن اکتشاف خیوط القصة، لیتبین أن الجثة تعود للشابة (سیدرة. ش) وهی من موالید عام 2004.وقد دارت الشبهات حول زوجة والدها وهی خالة المغدورة فی نفس الوقت، التی تم استدعاؤها وخلال التحقیق اعترفت بإقدامها علی ارتکاب هذه الجریمة البشعة بالاشتراک مع شقیقة المغدورة (سارة)، التی اعتقلتها الشرطة أیضا.

وفی التفاصیل، وقعت الحادثة فی منطقة التل بریف دمشق حیث تقیم العائلة بعد نزوحها من منطقة دوما (فی الغوطة)، وقد استخدمت الجانیتان عدة طرق لتأکد من وفاة الضحیة ومحاولة التخلص منها، إذ ضربتها شقیقتها بإناء زجاجی علی رأسها، اتبعته زوجة الأب بضربة علی رأسها بوساطة مکواة کهربائیة لعدة مرات حتی فارقت الحیاة، ثم قامتا بخنقها بسلک کهربائی، وحرقتا الجثة بمادة البنزین کی تخفیا معالمها، وبعد ذلک جری وضعها بسجادة وأکیاس نایلون، ونقلها مع أثاث منزلها بواسطة سیارة بک آب مأجورة، وبعد وصولهما إلی الجهة المذکورة لجأتا إلی إحدی المناطق المتطرفة، ودفنتا الجثة فی أحد الخنادق الترابیة هناک.

وذکر مصدر مطلع علی القصة، أن العائلة نزحت من دوما قبل خمس سنوات، وتنقلت فی عدة مناطق قبل أن تستقر فی النهایة بمنطقة التل، ولم تسلم حیاتهم من الصعوبات بعد اختفاء الأب وبقاء زوجة الأب مع الابنتین من دون أی معیل، سوی بعض المعونات، ولم یعرف بالضبط السبب المباشرة لارتکاب هذه الجریمة وإن کانت العلاقة بین المغدورة وزوجة الأب تتسم بالتوتر الدائم والمشاحنات، لکن غالب الظن کما ذکر المصدر أن الخالة أرادت التخلص من عبء هذه الفتاة.


..


رمز الأخبار : 448127  |  الوکیل الاخباری

أخبار ذات صلة

في الأخبار

الأكثر مشاهدة الأخبار

أحدث صور الأخبار