×
۲۲ الأحد , سبتمبر, ۲۰۱۹
۳ ۱۳۹۸/۶/۲۱ ۱۲:۲۳

بريطانيا تواجه الخطر

الوکیل الإخباری أظهرت وثائق رسمیة نشرت الأربعاء أنّ بریطانیا قد تواجه نقصاً فی الأدویة والمواد الغذائیة إذا ما خرجت من الاتحاد الأوروبی بدون اتفاق، وذلک بسبب الزحمة التی یرجح أن تحصل فی الموانئ وعدم استعداد الجمهور أو السوق بما یکفی لهذا السیناریو. وأظهرت الوثائق المتعلّقة بهذه الخطة أنّه فی حالة بریکست بدون اتفاق فإنّ سلطات المملکة تتوقّع حدوث اضطرابات قصیرة الأجل فی 12 مجالًا رئیسیاً، بما فی ذلک إمدادات المیاه والغذاء والصحّة والنقل والحدود، فضلاً عن إمکانیة حدوث اضطرابات عامة.

وبحسب الوثیقة فإنّ المشروع البریطانی لإزالة الرقابة علی الحدود الإیرلندیة لن یکون علی الأرجح مستداماً لوجود مخاطر کبیرة علی صعد الاقتصاد والقانون والأمن البیولوجی، مما یعنی احتمال ظهور سوق سوداء فی المناطق الحدودیة.ووفقاً لوثائق عملیة یلو هامر المؤرّخة فی 2 آب/أغسطس فقد لا تتمکن نسبة تصل إلی 85% من شاحنات نقل البضائع البریطانیة من عبور مراکز الجمارک الفرنسیة إذا ما خرجت بریطانیا من الاتحاد الأوروبی بدون اتفاق، مما سیؤدّی إلی انخفاض بنسبة تتراوح بین 40 و60% فی المستوی الحالی لحرکة المرور.

وبحسب الوثائق فإنّ هذه الاضطرابات قد تستمر لثلاثة أشهر وقد یکون لها تأثیر علی تورید الأدویة والمعدات الطبیة، وکذلک علی المنتجات الغذائیة الطازجة.وجاء فی التقریر أنّ حالة استعداد الجمهور وقطاع السوق (...) ستظل منخفضة (...) بسبب عدم وجود رؤیة واضحة لکیفیة الخروج من الاتحاد الأوروبی.وأشار التقریر إلی أنّ جبل طارق قد یتأثّر أکثر من بقیة المناطق البریطانیة بسبب تطبیق الرقابة الجمرکیة علی الحدود مع إسبانیا.

کما توقّع التقریر حصول صدامات فی مناطق الصید البحری بین الصیادین البریطانیین ونظرائهم الأجانب، محذّراً أیضاً من زیادة محتملة فی الاضطرابات العامة والتوترات المجتمعیة.من جهتها أعلنت الحکومة أنّها بصدد تحدیث الوثیقة.وقال مایکل غوف الوزیر المکلف ملف خروج بریطانیا من الاتحاد الأوروبی إنّ هذا التقریر یصف ما یمکن أن یحدث فی أسوأ الحالات.

.غیر أنّ هذه التحذیرات تفرض ضغوطاً إضافیة علی رئیس الوزراء بوریس جونسون الذی وعد بتنفیذ خروج بریطانیا من الاتحاد الأوروبی بحلول 31 تشرین الأول/أکتوبر، مع أو بدون اتفاق مع الاتحاد الأوروبی.وتعرض جونسون لانتکاسة جدیدة الأربعاء عندما أعلن القضاء الاسکتلندی أن الإجراء المثیر للجدل الذی.....


رمز الأخبار : 448129  |  الوکیل الاخباری