×
۱۷ الخميس , أكتوبر, ۲۰۱۹
۱۰ ۱۳۹۸/۷/۱۵ ۱۶:۴۰

أميركيان وبريطاني يفوزون بجائزة الطب في افتتاح موسم نوبل 2019

A Decrease font size.A Reset font size.A Increase font size.ستوکهولم- افتتح موسم نوبل 2019 الاثنین بمنح جائزة الطب الی الأمیرکیین ولیام کایلین وغریغ سیمنزا والبریطانی بیتر راتلکیف مکافأة علی أعمالهم حول تکیف الخلایا مع کمیة الأکسجین المتوافرة، ما یسمح بمکافحة السرطان وفقر الدم.ویستکمل منح الجوائز مع إعلان الفیزیاء الثلاثاء والکیمیاء الأربعاء فالآداب التی ستمنح عن عامی 2018 و 2019 الخمیس، والاقتصاد الاثنین المقبل.

وفی 11 تشرین الأول/اکتوبر، تمنح فی أوسلو جائزة نوبل للسلام.وقال مجلس نوبل فی معهد کارولینسکا فی حیثیات القرار إن “أهمیة الأکسجین الجوهریة معروفة منذ قرون إلا ان عملیة تکیف الخلایا مع تقلبات مستوی الأکسجین بقیت لغزا لفترة طویلة”.وأضاف “تکافئ جائزة نوبل هذه السنة أعمالا کشفت آلیات جزیئیة مسؤولة عن تکیف الخلایا مع مستوی الأکسجین المتقلب” فی الجسم.

وترتبط هذه الآلیات خصوصا بالأورام السرطانیة التی تعتمد فی نموها علی کمیة الأکسجین فی الدم خصوصا بعض السرطانات التی تتطور بسرعة مثل الکبد وتستهلک الکثیر من الطاقة ما یؤدی إلی حرق کل الاکسجین المتوافر حولها.ویعمل کایلین فی معهد هاورد هیوز الطبی فی الولایات المتحدة فیما یدیر سیمنزا برنامجا لأبحاث الأوعیة فی معهد جونز هوبکنز للبحث حول هندسة الخلایا.

أما راتکلیف فهو مدیر البحث فی معهد فرانسیس کریک فی لندن ومعهد تارغت دیکسوفری فی اکسفورد.ویتسلم الفائزون فی العاشر من کانون الأول/دیسمبر المقبل میدالیة ذهبیة وشهادة وشیکا بقیمة تسعة ملایین کرونة سویدیة (حوالی 830 ألف یورو) سیتقاسمه الثلاثة.وفی العام 2018 فاز بالجائزة الأمیرکی جیمس ب. ألیسون والیابانی تاسوکو هونجو علی أبحاثهما حول العلاج المناعی التی أثبتت فعالیتها فی معالجة السرطانات القویة.

تکثر التکهنات حول هویة الفائزین فی کل الفئات وتبقی التوقعات صعبة ومعقدة إن لم تکن مستحیلة.وتعتبر الناشطة السویدیة المراهقة فی مجال البیئة غریتا تونبرغ التی تقف وراء حرکة “فرایدیز فور فیوتشر” الأوفر حظا، وفق مکاتب المراهنات للفوز بالجائزة هذه السنة.وعادة ما تکون اللجنة قریبة من اهتمامات الرأی العام.

. وقد شکلت غریتا تونبرع ظاهرة هذه السنة بسبب الحماسة التی تثیرها فی صفوف الشباب فی نضالها من أجل لفت انتباه قادة العالم علی ضرورة التحرک علی صعید المناخ.إلا أن الخبراء.....


رمز الأخبار : 534212  |  الغد