×
۱۷ الخميس , أكتوبر, ۲۰۱۹
۹ ۱۳۹۸/۷/۱۵ ۲۰:۴۰

“دمى البهاق”.. لعبة لدعم الأطفال المرضى

A Decrease font size.A Reset font size.A Increase font size.الغد- أصبح الجد البرازیلی خواو ستانغانیلی جونیور، فی مدینة براغانکا باولیستا بولایة ساو باولو فی البرازیل، مشهورا بحیاکته دمی من شأنها تهدئة الأطفال المصابین بمرض البهاق النادر.ولأن ستانغانیلی الذی تجاوز عمره الستین عاما یعانی من البهاق، فقد رغب فی مساعدة الأطفال الذین یعانون من البهاق مثله، بحسب ما جاء فی فیدیو نشره موقع رابتلی الإخباری، وأظهرت لقطات الدمی المختلفة التی حاکها وتبدو شبیهة بأطفال یعانون من المرض الجلدی.

وقال ستانغانیلی “إننی أعرف الألم.. لیس الألم الجسدی والألم العاطفی فحسب، بل وآلام الناجم عن التمییز والتحیز غیر المبرر عند الناس” حیال مرض جلدی غیر معد ولا یسبب أی إعاقة.وأشار ستانغانیلی إلی أنه علی الرغم من الصعوبة فی الحصول علی القبول من الآخرین، فإنه من المهم العثور علیه فی نهایة المطاف، مضیفا “یعتقدون (المصابون بالبهاق) أنهم مختلفون، لکن فی الواقع، کلنا مختلفون، لکننا متشابهون فی الاختلافات فیما بیننا”.

وحول طبیعة مهنته الجدیدة فی صنع “دمی البهاق”، أوضح ستانغانیلی أنه أراد أن یترک لحفیدته شیئا لتتذکره، لذلک اقترحت زوجته علیه حیاکة دمیة تبدو مثله تماما.وبالفعل، تعلم الرجل هذه التقنیة وأتقنها فی 5 أیام فقط، وبعدها بفترة وجیزة، قفزت شعبیة دمی البهاق التی یحیکها إلی ما بعد دوائر الأصدقاء.وبدأ الجد ستانغانیلی یتلقی طلبات لدمی تمثل اختلافات فی انتشار البقع الجلدیة ودمی أخری بأشکال وأمراض مختلفة، مثل الدمی علی الکراسی المتحرکة وأخری بأجهزة مساعدة للسمع.

.یشار إلی أن مرض البهاق عبارة عن حالة جلدیة تتمیز بفقدان الصبغ الجلدی علی شکل بقع، ویعانی منه نحو 1 فی المئة من سکان العالم.- سکای نیوز..


رمز الأخبار : 534981  |  الغد