×
۱۷ الخميس , أكتوبر, ۲۰۱۹
۱۳ ۱۳۹۸/۷/۱۵ ۲۲:۳۵

الأردن والاتحاد الأوروبي يبحثان تعزيز الشراكة على كافة الأصعدة

أکد وزیر الخارجیة وشؤون المغتربین الأردنی أیمن الصفدی والممثل الأعلی للشؤون الخارجیة والسیاسة الأمنیة فی الاتحاد الأوروبی ونائبة رئیس المفوضیة الأوروبیة فدیریکا موجرینی، الْیَوْم الاثنینَ، استمرار العمل علی تعزیز الشراکة الأردنیة الأوروبیة التی تبدی تعاونا اقتصادیا وتنمویا وتنسیقا علی المستوی الثنائی وتنسیقا فاعلا فی مقاربة القضایا الإقلیمیة، واستمرار التعاون فی محاربة الإرهاب، وآفاق توسعة التعاون الأمنی والدفاعی.

وذکرت وکالة الأنباء الأردنیة بترا أن الجانبین أجریا محاثات لزیادة برامج التعاون الاقتصادی.وأکدت موجرینی خلال اللقاء ثقتها بأن الاتحاد الأوروبی ماض فی إجراءات الموافقة علی مساعدات مالیة جدیدة للمملکة بقیمة 500 ملیون یورو کقرض میسر قبل نهایة العام.وأشاد الصفدی بدعم الاتحاد الأوروبی للأردن، ولاسیما برامج المساعدات الاقتصادیة وتمویل البرامج التنمویة، إضافة لإسهامه الرئیس فی مساعدة المملکة علی تحمل أعباء اللجوء السوری، فی حین شددت موجرینی علی أن الاتحاد سیظل داعما للأردن وبرامجه الإصلاحیة انطلاقا من تثمینه الشدید لدور المملکة الإقلیمی الرئیس فی تعزیز أمن المنطقة واستقرارها.

وحول القضیة الفلسطینیة بحث الجانبان التطورات فی القضیة الفلسطینیة وجهود حل الصراع. وأکدت موجرینی موقف الاتحاد الأوروبی الثابت فی دعم حل الدولتین سبیلا وحیدا لحل الصراع.وثمن وزیر الخارجیة الأردنی موقف الاتحاد الأوروبی الواضح فی دعم حق الفلسطینیین بالحریة والدولة ورفض الإجراءات الإسرائیلیة الأحادیة اللاشرعیة التی تقوض حل الدولتین ودعم الاتحاد لوکالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغیل اللاجئین الفلسطینیین (الأونروا).

وحول الازمة السوریة، بحث الجانبان الجهود المستهدفة للتوصل إلی حل سیاسی للأزمة السوریة یحفظ وحدة سوریا وتماسکها، مشددا وأهمیة تشکیل اللجنة الدستوریة خطوة مهمة علی طریق هذا الحل.وفِی مؤتمر صحفی مشترک، رحب وزیر الخارجیة الأردنی بزیارة موجرینی الأخیرة لیس فقط للأردن ولکن للمنطقة بصفتها ممثلة للسیاسة الخارجیة، مشیدا بالجهود التی بذلتها خلال هذه الفترة لدفع شراکة الأردن والاتحاد الأوروبی إلی آفاق جدیدة من التعاون تبدت فی مناح عدیدة من اتفاقیات الشراکة واتفاقیة قواعد المنشأ والمساعدات المالیة التی قدمت لدعم برنامج مساعدة المملکة علی تحمل أعباء استضافة ملیون و300 ألف سوری فی المملکة.

.وثمن الصفدی الدعم.....


رمز الأخبار : 535265  |  الشروق