×
۱۷ الخميس , أكتوبر, ۲۰۱۹
۱۲ ۱۳۹۸/۷/۱۵ ۲۲:۳۷

موقف دفاعي لكرة السلة الأميركية حيال الصين

دفعت تغریدة من المدیر العام لفریق #هیوستن_روکتس دعماً للاحتجاجات فی #هونغ_کونغ، نجم الفریق #جیمس_هاردن إلی الاعتذار من #الصین خشیة خسارة قاعدة جماهیریة ودعم الرعاة، بینما وجدت #کرة_السلة الأمیرکیة نفسها فی موقف دفاعی إزاء سوق أساسیة بالنسبة إلیها.وأثارت تغریدة للمدیر العام داریل موری انتقادات واسعة فی الصین، حیث یحظی روکتس بشعبیة، لا سیما وأنه سبق له أن ضم فی صفوفه النجم المحلی یاو مینغ.

وأدی ما أدلی به موری، إلی خسارة روکتس عقوداً للرعایة فی الصین، وإعلان وسائل عدة التوقف عن بث مباریاته.ولم تقتصر ردود الفعل علی هاردن، بل شملت أندیة أخری، واستتبعت مواقف من سیاسیین أمیرکیین انتقدوا ردود الفعل الدفاعیة حیال الصین.ومن طوکیو، حیث یقوم روکتس بزیارة ترویجیة، قال هاردن، أفضل لاعب فی دوری المحترفین لعام 2018: نعتذر.

نحن نحب الصین.وأضاف وإلی جانبه زمیله الجدید راسل وستبروک: نحب اللعب هناک. کل منا یذهب مرة أو مرتین کل عام. یظهرون لنا أفضل دعم ونقدر لهم ذلک.وکتب موری فی تویتر الجمعة: قاتل من أجل الحریة. قف مع هونغ کونغ، فی دعم للاحتجاجات التی تشهدها الأخیرة منذ نحو 4 أشهر، للتندید بتراجع الحریات وتزاید هیمنة بیجینغ علی شؤون هذه المنطقة التی تتمتع بحکم شبه ذاتی والمطالبة بإصلاحات دیموقراطیة.

وسعی موری بنفسه الإثنین إلی التخفیف من وطأة ما أدلی به، من دون أن یبلغ حد الاعتذار الذی تقدم به هاردن. وکتب المدیر العام للفریق، الذی دافع یاو مینغ عن ألوانه من عام 2002 حتی 2011 قبل أن تجبره الإصابة علی اعتزال اللعب: لم أقصد بتغریدتی أن أتسبب بأی إساءة إلی مشجعی روکتس وأصدقائی فی الصین.وتابع: کنت أعبر عن فکرة واحدة، بناء علی تفسیر واحد لحدث معقد.

أتیحت لی منذ التغریدة (الأولی)، العدید من الفرص لسماع وتفهم مقاربات أخری، لطالما قدرت الدعم المهم الذی یوفره مشجعونا ورعاتنا فی الصین، وآمل فی أن یقدر هؤلاء الذین ثار غضبهم، أن نیتی لم تکن الإساءة إلیهم أو سوء تقدیرهم.
وتعد السوق الصینیة ذات أهمیة کبیرة بالنسبة إلی دوری المحترفین. وعلی سبیل المثال، من المقرر أن یخوض فریقا لوس أنجلس لیکرز وبروکلین نتس مباریات فی مدینتی شنغهای وشینزین فی الأیام المقبلة، ضمن تحضیراتهما لانطلاق الموسم الجدید أواخر الشهر الحالی.

.ورأی رئیس نادی نتس، الکندی - التایوانی جوزیف تسای، أن ثمة مواضیع التی یُفضَّل عدم التطرق.....


رمز الأخبار : 535291  |  النهار