×
۲۱ الجمعة , فبراير, ۲۰۲۰
۱۶ ۱۳۹۸/۱۱/۶ ۱۲:۳۹

دراسة: التغيرات المناخية وارتفاع مستوى سطح البحر يعيد تشكيل الولايات المتحدة

کشفت دراسة جدیدة بقیادة أستاذ علوم الکمبیوتر بجامعة جنوب کالیفورنیا بیسترا دیلکینا أن التغیرات المناخیة بحلول عام 2100 وارتفاع دجة حرارة الأرض وذوبان الجلید وارتفاع منسوب میاه سطح البحر سیکون له دور کبیر فی إعادة تشکیل وتوزیع أعداد السکان بالولایات المتحدة.وکشفت الدراسة -التی نشرت فی عدد ینایر من مجلة بلوس وان الأمریکیة، هی الأولی من نوعها التی تستخدم التعلم الآلی لإسقاط أنماط الهجرة الناتجة عن ارتفاع مستوی سطح البحر- أن مناطق الضواحی والریف فی الغرب الأوسط ستشهد تدفقًا کبیرًا بشکل غیر متناسب من الأشخاص بالنسبة إلی السکان المحلیین الأصغر وسیکون هناک منافسة علی الوظائف، وستزداد أسعار المساکن، بالاضافة إلی المزید من الضغط علی شبکات البنیة التحتیة.

وأوضحت أنه خلال بضعة عقود فقط سیتم غمر مئات الآلاف من المنازل علی الساحل الأمریکی، لافتة إلی أن ارتفاع مستوی سطح البحر بمقدار 6 أقدام یعید رسم ساحل جنوب فلوریدا، وأجزاء من ولایة کارولینا الشمالیة ، وفرجینیا ، ومعظم بوسطن ، ونیو أورلیانز.ووجد الباحثون أن تأثیر ارتفاع المحیطات سینتشر فی جمیع أنحاء البلاد، بما یتجاوز المناطق الساحلیة المعرضة لخطر الفیضانات وستکون المدن غیر الساحلیة مثل أتلانتا وهیوستن، ودالاس ، ودنفر، ولاس فیجاس هی الخیار الأفضل.

وللتنبؤ بمسار هجرة ارتفاع مستوی سطح البحر، أخذ الباحثون التوقعات الحالیة لارتفاع مستویات سطح البحر ودمجوا ذلک مع التوقعات السکانیة، استنادًا إلی أنماط الهجرة بعد إعصار کاترینا وإعصار ریتا ،وقام الفریق بتدریب نماذج التعلم الآلی - وهی مجموعة فرعیة من الذکاء الاصطناعی - للتنبؤ بمکان انتقال الأشخاص.کما وجد الباحثون أن أکبر الآثار المترتبة علی هجرة منسوب میاه البحر ستشعر به المناطق الداخلیة المجاورة مباشرة للساحل ، والمناطق الحضریة فی جنوب شرق الولایات المتحدة.

.. لکن نموذجهم أظهر عددًا أکبر من المهاجرین الوافدین إلی هیوستن ، ودالاس ، مقارنةً بالدراسات السابقة ، التی وصفت أوستن بأنها الوجهة الأولی للمهاجرین من المناخ من الساحل الجنوبی الشرقی.کلمات متعلقةالتغیرات المناخیة/سطح البحر..


رمز الأخبار : 607362  |  الشروق
في الأخبار

الأكثر مشاهدة الأخبار

أحدث صور الأخبار