×
۱۹ الإثنين , أغسطس, ۲۰۱۹
۶ ۱۳۹۸/۳/۱۴ ۲۳:۵۸

فورين بوليسي: لماذا أصبح الحوثيون ذراع إيران المفضلة في الشرق الأوسط؟

کتب - هشام عبد الخالق: هدد زعیم تنظیم حزب الله حسن نصر الله، الأسبوع الماضی بشن حرب فی المنطقة إذا هاجمت الولایات المتحدة إیران، وسط التوتر المتصاعد بین الدولتین.وتری مجلة فورین بولیسی الأمریکیة، أن هذا کان تصریحًا داعمًا متوقعًا من حزب الله، أقرب حلفاء إیران الإقلیمیین، ولکن ما لم یلحظه أحد هو تصریح حسن نصر الله بعد ذلک، من أنه لا یجب علی أی إیرانی أن یخشی التصعید مع واشنطن، فی رسالة تحذیریة لواشنطن ومحاولة لتهدئة مخاوف مؤیدی حزب الله.

وتقول المجلة فی تقریر لها الثلاثاء، إن حزب الله کان من أکبر الملیشیات الداعمة لإیران، وکان یتوقع منه المشارکة فی أی حرب تخوضها إیران منذ فترة طویلة، ولکن عقدت الضغوط الداخلیة فی لبنان من تلک المشارکة، کما أن طهران تری أن ملیشیا الحوثیین فی الیمن یجب أن یکونوا هم وکیلهم الإقلیمی المفضل الجدید فی المواجهة المقتربة مع الولایات المتحدة وحلفائها.

وبعد 9 أیام من إرسال الولایات المتحدة حاملة طائرات وقاذفات عسکریة إلی الخلیج العربی، محذرة من الخطر الإیرانی فی المنطقة، لم یأتِ الرد من حزب الله بل کان من الحوثیین، الذی اعترفوا بمهاجمة خطوط النفط السعودیة بمتفجرات علی طائرات دون طیار، کما أنهم اعترفوا بمهاجمة مستودع أسلحة سعودی فی نجران.وتأتی هذه الحوادث قبل انتهاء مهلة الـ 60 یومًا التی منحتها طهران لأوروبا للتوصل إلی استراتیجیة بدیلة تضمن قدرة إیران علی بیع نفطها علی الرغم من العقوبات الأمریکیة، واستطاعت هذه الخدمات أن تکون بمثابة تحذیر بشأن خطورة طهران والملیشیات المتعاونة معها، ولکن لیس بما یکفی لتکون سببًا یستدعی قیام حرب من أجله.

وتقول المجلة، إن تحول انتباه إیران من حزب الله إلی الحوثیین لیس بمفاجأة. فلطالما تفکر طهران فی أی من میلیشیاتها المتحالفة معها یجب أن تقوم بتنشیطها، ویبدو أنه فی المواجهة الحالیة مع الغرب، ینصب ترکیز إیران علی إظهار جدیتها، وزیادة مخاطر النزاع بطرق من شأنها أن توقف خصومها. وعادة ما یکون الهدف من ذلک هو ضمان أن أی عمل عسکری یقوم به حلفاء إیران یکون مؤذیًا لأعدائها لکنه لا یکون سببًا کافیًا لاندلاع حرب.

.وتری المجلة، أن الحوثیین یخدمون هذه الدعایة بشکل جید، فهم فی حالة حرب بالفعل مع السعودیة ضد حکومة الرئیس عبد ربه منصور هادی، کما أنهم ینکرون اتصالهم بإیران علی الدوام، واستطاعت الهجمات الأخیرة إبراز نقاط الضعف فی السعودیة،.....


رمز الأخبار : 7019  |  مصراوی

أخبار ذات صلة