×
۱۹ الجمعة , يوليو, ۲۰۱۹
۴ ۱۳۹۸/۳/۳۰ ۰۳:۴۸

إلا الصحابة يا قطر

المصدر:فاطمة السری التاریخ:20 یونیو 2019 قناة العربی الفضائیة القطریة، التی یدیرها الإسرائیلی عزمی بشارة فی لندن، استضافت شخصاً غیر معروف، وادعت أنه مفکر إسلامی، وانهال فی حدیثه السام، یتعدی علی أقرب صحابة رسول الله صلی الله علیه وسلم، أبو بکر وعمر رضی الله عنهما، وهم الخلفاء الراشدون، ومن العشرة المبشرین بالجنة، وأحد الرموز الدینیة، الذین سوف تتحدث عنهم البشریة جمعاء إلی یوم القیامة، إن شاء الله.

الظاهر أن النظام القطری وحکامه بدأوا یشعرون بالتخبط، ویریدون أن یشدوا الانتباه إلیهم، بعد ما أکملوا سنتین فی أزمتهم، فقد أرادوا إثارة الدهشة من خلال تلک الرموز الدینیة، مع الماکینة الإعلامیة التی تبث السموم من لندن، بنشر الشائعات وإثارة البلبلة، أیاً کان هدف الإخوان والمدعو عزمی بشارة فی تلک الحلقة، وأیاً کان هدف قطر، فإن هذه الرموز الدینیة الذین ادعوا علیهم الادعاءات الباطلة، هم صحابة رسول الله صلی الله علیه وسلم، والصحابة أبرز رجال هذه الأمة الإسلامیة، وأعمقهم علماً، وأقومهم هدیاً، وأحسنهم حالاً وفکراً، اختارهم الله لصحبة نبیه -صلی الله علیه وسلم- وإقامة دینه.

وکما قال عنهم ابن مسعود رضی الله عنه: «حبهم سنة، والدعاء لهم قربة، والاقتداء بهم وسیلة، والأخذ بآثارهم فضیلة». فی السابق تکلموا فی قطر وفی إعلامها المشبوه، عن رموزنا الوطنیة، الأحیاء منهم والأموات، سواء کانوا من الخلیج أو من المسلمین عامة، ولکن الآن تعدوا علی صحابة رسول الله صلی الله علیه وسلم، وتطاولوا علی الإمام البخاری، رحمه الله، وهکذا دوالیک، ولا نعرف من سیستهدفون بعد، ولکن الله سبحانه وتعالی عالم بکل حال، ونحن نسألهم، ألا یخافون من لعنة الله علیهم وعلی الإخوان المسلمین وعلی عزمی بشارة والقناة المزعومة، هل نحتاج إلی حروب الردة من جدید، ونسعی إلی مکافحة هذا النظام المرتبک وأبواقه المأجورة وإعلامه المشبوه؟الآن، وفی هذه الأیام، یجب أن نکون متحدین ومتعاونین للرد علی الاعتداءات الإیرانیة المتهورة، هذا التعاون یکون بین المسلمین جمیعاً، لا أن تشغلهم هذه الأمور والسخافات والاعتداءات علی الرموز الدینیة.

...


رمز الأخبار : 74492  |  البیان

أخبار ذات صلة