×
۱۶ الثلاثاء , يوليو, ۲۰۱۹
۲ ۱۳۹۸/۳/۳۰ ۲۱:۱۰

رئيس الوزراء الأردني يلتقي المفوض السامي للأمم المتحدة لشئون اللاجئين

أکد رئیس الوزراء الأردنی الدکتور عمر الرزاز، أن بلده منذ تأسیسه قام بواجبه الإنسانی باستقبال اللاجئین من جنسیات متعددة الذین لجؤوا إلیه بحثا عن الأمن والاستقرار، مشددا علی ضرورة استمرار المجتمع الدولی بدعم جهود الأردن من أجل تقدیم الخدمات اللازمة للاجئین السوریین.وذکرت وکالة الأنباء الأردنیة بترا أن ذلک جاء خلال استقبال الرزاز الیوم /الخمیس/ المفوض السامی للأمم المتحدة لشئون اللاجئین فیلبو غراندی، الذی أکد أن زیارته للمملکة بالتزامن مع الیوم العالمی للاجئین، تأتی اعترافا وتقدیرا للجهود الکبیرة التی بذلها الأردن فی استضافة اللاجئین لیس فقط خلال السنوات الخیرة وإنما منذ أکثر من 70 عاما.

وقال الرزاز -خلال اللقاء- إن أزمة اللاجئین لیست قضیة عابرة خلال فترة زمنیة قصیرة وإنما لها تأثیرات علی الدول والمجتمعات المستضیفة لفترات طویلة، ما یتطلب تضافر جهود الجمیع لمواجهتها، معربا عن الشکر للدور الذی تقوم به المفوضیة السامیة للأمم المتحدة لشؤون اللاجئین لتعزیز الوعی العالمی بقضایا اللاجئین وتداعیاتها علی المملکة.

بدوره، أکد غراندی أن زیارته فی هذا التوقیت تبعث برسالة قویة للعالم بشأن الدور الإیجابی الذی یقوم به الأردن فی استضافة اللاجئین والتحدیات التی تواجه الحکومة والمجتمعات المستضیفة للاجئین.وأشار إلی إن المفوضیة ستنظم المنتدی العالمی الأول للاجئین فی دیسمبر المقبل بجنیف علی المستوی الوزاری لضمان مواصلة دعم اللاجئین والدول والمجتمعات المستضیفة، موجها الدعوة للأردن للمشارکة فی أعمال المنتدی والحدیث عن التحدیات التی لا زال یواجهها نتیجة استضافة اللاجئین.

. ..


رمز الأخبار : 77853  |  البلد

أخبار ذات صلة