×
۱۹ السبت , أكتوبر, ۲۰۱۹
۸ ۱۳۹۸/۳/۳۰ ۲۱:۱۱

استراتيجيتان مختلفتان لبوكو حرام وداعش في أفريقيا..لكن إرهابهما واحد

اعتبر عدد من الخبراء أن التنظیمین الجهادیین بشمال شرق نیجیریا، بوکو حرام وداعش والذین ینشطان فی منطقة غرب أفریقیا، یستخدمان استراتیجیتین مختلفتین، وظهر ذلک بشکل واضح إثر هجمات حصلت خلال الأیام القلیلة الماضیة. فالاعتداء الثلاثی الانتحاری الذی وقع مساء الأحد فی مدینة کوندوجا (ولایة بورنو النیجیریة) واستهدف مشجعین لکرة القدم، أوقع ثلاثین قتیلا و40 جریحا علی الأقل، وهو یحمل بشکل واضح بصمات الزعیم التاریخی لبوکو حرام أبوبکر الشکوی.

وأوضحت وکالة فرانس برس الفرنسیة: المعروف عن الأخیر أنه یستخدم الانتحاریین خصوصا من النساء والأطفال، لارتکاب هجمات دامیة تستهدف عادة أماکن عامة، الهدف منها إیقاع أکبر عدد من الضحایا. من جهة ثانیة، قتل 15 جندیا علی الأقل فی هجوم استهدف قاعدة عسکریة للجیش النیجیری فی مدینة جاجیرام فی ولایة بورنو، وقد قام به مسلحون مجهزون بأسلحة ثقیلة قبل أن ینسحبوا.

وهذا الاسلوب هو الذی یستخدمه عادة تنظیم الدولة الاسلامیة فی غرب أفریقیا، الذی شن نحو عشر هجمات من هذا النوع فی منطقة بحیرة تشاد. وکان تنظیم بوکو حرام الجهادی باشر شن هجماته المسلحة قبل نحو عشر سنوات داعیا إلی إقامة الخلافة الإسلامیة فی شمال نیجیریا، قبل أن ینقسم فی صیف 2016 إلی تنظیمین.بالمقابل، هناک تنظیم داعش فی غرب أفریقیا برئاسة أبو مصعب البرناوی (أقیل لاحقا ولم یعلن بدیل منه) الذی حظی بدعم تنظیم داعش، ما یعنی رفض زعامة الشکوی الذی یستخدم أسالیب تعتبر وحشیة جدا تجاه المدنیین المسلمین وله خلافات کثیرة مع بقیة الجهادیین.

وأوضحت الوکالة الفرنسیة: خلال عشر سنوات أدی التمرد الإسلامی فی شمال شرق نیجیریا والقمع الذی یواجهه من قبل الجیش النیجیری، إلی وقوع أکثر من 27 ألف قتیل وتشرد نحو 1.8 ملیون شخص، مضیفة أنه فی حین ینشط أنصار الشکوی فی مناطق حول غابة سامبیزا وجبال ماندارا فی المنطقة الحدودیة مع الکامیرون، فإن أنصار الفرع المنشق برئاسة البرناوی ینتشرون علی ضفاف بحیرة تشاد حتی النیجر حیث لهم تواجد أیضا.

وجاء فی تقریر لمجموعة الأزمات الدولیة نشر فی مایو الماضی أن تنظیم داعش فی غرب أفریقیا نجح فی استمالة بعض الدعم من السکان المحلیین عبر تقدیم بعض الخدمات، فهو یحفر الآبار ویقمع سرقة المواشی ویقدم حدا أدنی من الخدمات الطبیة، ویفرض بعض الرسوم التی تلقی إجمالا قبولا لدی المدنیین.والمعروف أن هذه المناطق من نیجیریا.

.....


رمز الأخبار : 77862  |  جریدة الوطن المصریة